قصص وحكايات

  • قصص وحكايات (عمرو محمد: رحلة متطوع مع الأولمبياد الخاص)

        تبدأ قصتي مع الأولمبياد الخاص عندما كنت أدرس بكليتي بالفرقة الأولى من كلية التربية الرياضية. وقد قرأت إعلانا عن التطوع في مجال ذوي الإعاقة الفكرية في بطولة مصغرة لهم بكليتي وكان هذاالبرنامج التطوعي يدار بواسطة دكتور متخصص في مجال المعاقين بكليتي . ووجدت نفسي مشدودا إلى هذا الإعلان

  • قصص وحكايات ( ميساء شجرة أرز من لبنان)

    ميساء صنادقلى المتحدثة الرسمية الثالثة ميساء صندقلى شجرة أرز تطل من جبال لبنان لتحمل صوت أقرانها من لاعبي الأولمبياد الخاص بالمنطقة ، رحلتها طويلة مع الرياضة بدأتها منذ عام 1994 حين بدأت تمارس العاب القوى ولعبة كرة السلة والسباحة. من فوق منصة المتحدثين الرسميين أمسكت ميساء بالميكروفون وهى تقول ،

  • قصص وحكايات( زينة: تفوقت في الهوكي الأرضي )

    زينة اللبنانية…تفوقت في الهوكي الأرضي و تحلم بتدريب المعاقين فكريا استحقت لاعبة الاولمبياد الخاص اللبناني والهوكي الأرضي زينة ماجدة التقدير و الاحترام بصفتها الفتاة الوحيدة وسط أعضاء فريقها للهوكي حيث تنص قواعد الألعاب الموحدة علي إمكانية اشتراك الفتيات واللاعبين الأسوياء جنبا بجنب مع زملائهم لاعبي الاولمبياد الخاص في الألعاب و

  • قصص وحكايات(جلال في البيت الأبيض)

    مصطفى جلال لو أراد أحد منا أن يعلم علم اليقين ما الذي أضافته ممارسة الرياضة إلى حياةوما الذي أحدثه انضمامه إلي الأولمبياد الخاص فليستمع إلى والده وهو يتحدث عن ابنه بكل فخر واعتزاز خلال ا حفل افتتاح مكتب الرئيس الاقليمي للأولمبياد الخاص الدولي لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا والذي أقيم

  • قصص وحكايا ( سره غزال)

    سره غزال: الاولمبياد الخاص يعطي لطالبة في الشرق الأوسطالأمل في الحياة الاولمبياد الخاص يعطي لطالبة في الشرق الأوسط الأمل في الحياة بدأت سرة غزال ذات 17 ربيعا عام 2003 وخلال أخر سنة لها في المدرسة في التطوع في الاولمبياد الخاص الأردني . وقد تعرفت غزال علي الاولمبياد الخاص منخلال مدرستها

  • تجربة دينا جلال مع الأولمبباد الخاص

    الأنسة دينا جلال هي أول لاعبة في الأولمبياد الخاص لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بالقاهرة، تبدأ العمل في المكتب الاقليمي للأولمبياد الخاص للمنطقة من ديسمبر 2004. تدربت دينا علي العديد من الأعمال الإدارية كالرد علي التليفون وإرسال الفاكسات والكتابة علي الكمبيوتر…الخ. في اليوم الأول للعمل كانت دينا جلال متحمسة للعمل

Page 4 of 4