11 أكتوبر، 2017

قصص وحكايات( زينة: تفوقت في الهوكي الأرضي )

زينة اللبنانية…تفوقت في الهوكي الأرضي و تحلم بتدريب المعاقين فكريا

استحقت لاعبة الاولمبياد الخاص اللبناني والهوكي الأرضي زينة ماجدة التقدير و الاحترام بصفتها الفتاة الوحيدة وسط أعضاء فريقها للهوكي حيث تنص قواعد الألعاب الموحدة علي إمكانية اشتراك الفتيات واللاعبين الأسوياء جنبا بجنب مع زملائهم لاعبي الاولمبياد الخاص في الألعاب و ذلك في إطار هدم كل أشكال التمييز .

وتعد ممارسة الرياضة بالنسبة لزينة كالهواء الذي تتنفسه . ويرجع الفضل إلي مدربها في الكلية الذي هو أيضا مدرب في الاولمبياد الخاص في تشجيعها لتصبح احد أعضاء فريق الهوكي الموحد التابع للاولمبياد الخاص اللبناني و السفر الي ناجانو  باليابان للمشاركة في الألعاب العالمية الشتوية 2005

وقد جعل حماس زينة لان تصبح جزء من الألعاب و تفانيها في اللعب و شجاعتها لكي تجرب شئ جديد تخوض التجربة بتفاؤل وروح عاليين . وفي البداية ترددت زينة التي كانت سابقا لاعبة كرة قدم عندما عرفت بالحالة الفكرية لزملائها، ولكنها شعرت بالراحة واندمجت بسرعة مع اللاعبين بعد أول لقاء بينهم.

ومن خلال تجربتها الرائعة مع لاعبي الاولمبياد الخاص اكتشفت زينة أن الإعاقة الفكرية لا تعني بأي حال الضعف في القدرة ولكنها تحتاج لجهد و التزام اكبر لتحقيق النجاح. و بكل تأكيد تغيرت الصورة التي كانت زينة تحملها عن المعاقين فكريا بشدة حتي أنها تفكر جديا الآن في أن تجعل دراستها بعد التخرج في كلية التعليم البدني علي التدريب الاحترافي للاعبين ذوي الإعاقة الفكرية .

وبالإضافة الي معرفتها النظرية التي سوف تحتاجها فإنها متأكدة من أن تجربتها الفريدة مع لاعبي الاولمبياد الخاص سوف تساعدها كثيرا في تحقيق أهدافها في المستقبل

 

Share this: